شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها (http://www.najran999.com/forum/index.php)
-   المنتـــدى العـــــــــام (http://www.najran999.com/forum/forumdisplay.php?f=11)
-   -   يوم غدير خم ( عيد الغدير ) لدى الاسماعيلية السليمانية (http://www.najran999.com/forum/showthread.php?t=32767)

ALOKHDOOD 03-24-2010 04:06 PM

يوم غدير خم ( عيد الغدير ) لدى الاسماعيلية السليمانية
 
يوم غدير خم ( عيد الغدير )


:v3: مقدمه وتعريف بيوم الغدير ( عيد غدير خم ) :

روي أن النبي (ص) في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة الحرام في العام العاشر من الهجرة النبوية عند رجوعه من حجة الوداع إلى المدينة المنورة ، نزل عند أرض تسمى " غدير خم " وأمر برجوع من تقدم عليه وانتظر وصول من تخلف عنه، حتى اجتمع كل من كان معه (ص) وكان عددهم سبعين ألفا أو أكثر، ففي تفسير الثعلبي وتذكرة سبط ابن الجوزي وغيرهما : " كان عددهم يومئذ مائة وعشرين ألفا وكلهم حضروا عند غدير خم ".

وكان ذلك تنفيذا لأمر الله تعالى كما ورد في تفسير الآية ( يا أيُّها الرسولُ بلِّغْ ما اُنزِلَ إليكَ مِن ربِّكَ وإنْ لم تَفعلْ فما بلّغتَ رسالتَه، واللهُ يَعصِمُكَ مِن الناسِ إنّ الله لا يَهدي القومَ الكافرين) فصعد رسول الله (ص) منبرا من أحداج الابل، وخطب فيهم خطب عظيمة، ذكرها أكثر علماء المسلمين والمحدثين من الفريقين في مسانيدهم وكتبهم الجامعة، وذكر في شطر منها بعض الآيات القرآنية التي نزلت في شأن أخيه علي بن أبي طالب (ع)، وبين فضله ومقامه على الأمة، ثم قال :

الحمد لله الذي علا في توحده ، ودنا في تفرده ، وجل في سلطانه ، وعظم في اركاته ، واحاط بكل شيء علماً وهو في مكانه ، وقهر جميع الخلق بقدرته وبرهانه، مجيداً لم يزل ، محموداً لايزال ، باريء المسموكات ، وداحي المدحوات وجبار الأرضين والسموات ، قدوس سبوح رب الملائكة والروح ، متفضل على جميع من براه متطول على جميع من انشأه ، يلحظ كل عين والعيون لا تراه ، كريم حليم ذو اناة قد وسع كل شيء رحمته ومن عليهم بنعمته ، لا يعجل بانقامه ولايبادر اليهم بما استحقوا من عذابه ، قد فهم السرائر وعلم الضمائر ولم تخف عليه المكنونات ، ولا اشتبهت عليه الخفيات ، له الاحاطة بكل شيء والغلبة على كل شيء والقوة في كل شيء والقدرة على كل شيء وليس مثله شيء ، وهو منشيء الشيء حين لاشيء ، دائم قائم بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ، جل عن ان تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير ، لا يلحق احد وصفه من معاينة ‌ولايجد احد كيف هو من سر وعلانية الا بما دل عزوجل على نفسه.

واشهد انه الله الذي ملأ الدهر قدسه والذي يغشى الابد نوره والذي ينفذ امره بلا مشاورة مشير ولا معه شريك في تقدير ولا تفاوت في تدبير ، صور ما أبدع على غير مثال وخلق ما خلق بلامعونة من احد ولا تكلف ولا احتيال، انشأها فكانت وبرأها فبانت ، فهو الله الذي لا اله الا هو المتقن الصنعة الحسن الصنيعة العدل الذي لايجور والاكرم الذي ترجع اليه الامور. واشهد انه الذي تواضع كل شيء لقدرته وخضع كل شيء لهيبته ملك الاملاك ومفلك الافلاك ومسخر الشمس والقمر كل يجري لا جل مسمى ، يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل يطلبه حثيثا ، قاصم كل جبار عنيد ومهلك كل شيطان مريد ، لم يكن معه ضد ولاند، احد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد ، اله واحد ورب ماجد يشاء فيمضي ويريد فيقضي ويعلم يحصي ويميت ويحيي ويفقر ويغني ويضحك ويبكي ويمنع ويعطي ، له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير ، يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل لا اله الا هو العزيز الغفار ، مجيب الدعاء ومجزل العطاء محصي الانفاس ورب الجنة والناس ، لا يشكل عليه شيء ولا يضجره صراخ المستصرخين ولا يبرمه الحاح الملحين ، العاصم للصالحين والموفق للمفلحين ومولى العالمين ، الذي استحق من كل من خلق ان يشكره ويحمده ، احمده على السراء والضراء والشدة والرخاء ، وأومن به وبملائكته وكتبه ورسله ، اسمع امره واطيع وابادر إلى كل ما يرضاه واستسلم لقضاءه رغبة في طاعته وخوفاً من عقوبته لانه الله الذي لا يومن مكره ولايخاف جوره، واقر له على نفسي بالعبودية واشهد له بالربوبية واودي ما اوحي الي حذراً من أن لا افعل فتحل بي منه قارعة لايدفعها عني احد وان عظمت حيلته لا اله الا هو ، لانه قد اعلمني اني لن لم ابلغ ما انزل الي فما بلغت رسالته وقد ضمن لي تبارك وتعالى العصمة ، وهو الله الكريم فأوحي الي ، بسم الله الرحمن الرحيم ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ).

معاشر الناس ،،

ما قصرت في تبليغ ما انزل الله تعالي الي وانا مبين لكم سبب نزول هذه الاية ، ان جبرئيل هبط الي مراراً ثلاثاً يؤمني عن السلام ربي وهو السلام ان اقوم في هذا المشهد فاعلم كل أبيض واسود ان علي بن ابي طالب اخي ووصيي وخليفتي والامام من بعدي، الذي محله مني محل هارون من موسى الا انه لانبي بعدي وهو وليكم من بعد الله ورسوله ، وقد انزل الله تبارك وتعالى علي بذلك اية من كتابه ( انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) وعلي بن ابي طالب اقام الصلاة وآتي الزكاة وهو راكع يريد الله عزوجل في كل حال.

وسألت جبرئيل ان يستعفي لي عن تبليغ ذلك اليكم ايها الناس لعلمي بقلة المتقين وكثرة المنافقين وادغال الاثمين وختل المستهزئين بالإسلام الذين وصفهم الله في كتابه بانهم يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم ويحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم وكثرة اذاهم لي في غير مرة حتى سموني اذناً وزعموا اني كذلك لكثرة ملازمته اياي وإقبالي عليه، حتى انزل الله عزوجل في ذلك قراناً (ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو اذن قل اذن) على الذين يزعمون انه اذن (خير لكم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين).

ولو شئت ان اسمي بأسمائهم لسميت وان اوميء اليهم باعيانهم لأومأت وان ادل عليهم لدللت، ولكني والله في امورهم قد تكرمت، وكل ذلك لايرضي الله مني الا ان ابلغ ما انزل الي ثم تلى (صلى الله عليه وآله وسلم) (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ).

فاعلموا معاشر الناس ،،

ان الله قد نصبه لكم ولياً واماماً مفترضاً طاعته على المهاجرين والانصار وعلى التابعين لهم باحسان، وعلى البادي والحاضر وعلى الاعجمي والعربي والحر والمملوك والصغير والكبير على الأبيض والاسود وعلى كل موحد ماض حكمه جائز قوله نافذ امره ، ملعون من خالفه مرحوم من تبعه مؤمن من صدقه ، فقد غفر الله له ولمن سمع منه واطاع له.

معاشر الناس ،،

انه اخر مقام اقومه في هذا المشهد فاسمعوا واطيعوا وانقادوا لامر ربكم ، فان الله عزوجل هو مولاكم والهكم ثم من دونه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وليكم القائم المخاطب لكم ، ثم من بعدي علي وليكم وامامكم بامر ربكم، ثم الامامة في ذريتي من ولده إلى يوم تلقون الله ورسوله، لاحلال الا ما احله الله ولا حرام الا ما حرمه الله، عرفني الحلال والحرام وانا افضيت بما علمني ربي من كتابه وحلاله وحرامه اليه.

معاشر الناس ،،

ما من علم الا وقد احصاه الله في وكل علم علمت قد احصيته في امام المتقين وما من علم الا علمته علياً وهو الامام المبين .

معاشر الناس ،،

لا تضلوا عنه ولاتنفروا منه ولاتستكبروا من ولايته فهو الذي يهدي إلى الحق ويعمل به ويزهق الباطل وينهى عنه ولاتأخذه في الله لومة لائم، ثم انه اول من امن بالله ورسوله ، وهو الذي قدى رسوله بنفسه وهو الذي كان مع رسول الله ولا احد يعبد الله مع رسوله من الرجال غيره.

معاشر الناس ،،

فضلوه فقد فضله الله واقبلوه فقد نصبه الله.

معاشر الناس ،،

انه امام من الله ولن يتوب الله على احد انكر ولايته ولن يغفر الله له، حتماً على الله ان يفعل ذلك بمن خالف امره فيه وان يعذبه عذاباً شديداً نكراً ابد الاباد ودهر الدهور، فاحذروا ان تخالفوه فتصلوا ناراً وقودها الناس والحجارة اعدت للكافرين.

ايها الناس ،،

بي والله بشر الأولون من النبيين والمرسلين وانا خاتم الانبياء والمرسلين والحجة على جميع المخلوقين من اهل السموات والأرضين، فمن شك في ذلك فهو كافر كفر الجاهلية الأولي، ومن شك في شيء من قولي هذا فقد شك في الكل منه، والشاك في ذلك فله النار.

معاشر الناس ،،

حباني الله بهذه الفضيلة منا منه علي واحساناً منه الي ولا اله الا هو الحمد مني ابد الابدين ودهر الداهرين على كل حال.

معاشر الناس ،،

فضلوا علياً فانه افضل الناس بعدي من ذكر وانثى، بنا انزل الله الرزق وبقى الخلق ، ملعون ملعون مغضوب مغضوب من رد على قولي هذا ولم يوافقه ، الا ان جبرئيل خبرني عن الله تعالى بذلك ويقول ( من عادى علياً ولم يتوله فعليه لعنتي وغضبي ) فلتنضر نفس ما قدمت لغد، واتقوا الله ان تخالفوه فتزل قدم بعد ثبوتها ان الله خبير بما تعملون.

معاشر الناس ،،

انه جنب الله الذي ذكر في كتابه فقال تعالي ( ان تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله)

معاشر الناس ،،

تدبروا القران وافهموا اياته وانظروا إلى محكماته ولاتتبعوا متشابهه، فوالله لن يبين لكم زواجره ولايوضح لكم تفسيره الا الذي انا اخذ بيده ومصعده الي - وشائل بعضذه- ومعلمكم ان من كنت مولاه فهذا علي مولاه، وهو علي بن ابي طالب اخي ووصيي وموالاته من الهل عزوجل انزلها علي .

معاشر الناس ،،

ان علياً والطيبين من ولدي هم الثقل الاصغر والقران الثقل الأكبر فكل واحد منبئ عن صاحبه وموافق له لن يفترقا حتى يردا عليً الحوض ، هم امناء الله في خلقه وحكماءه في ارضه الا وقد اديت الا وقد بلغت الا وقد اسمعت الا وقد اوضحت الا وان الله عزوجل قال وانا قلت عن الله عزوجل الا انه ليس اميرالمؤمنين غير اخي هذا ولا تحل امرة المؤمنين بعدلاحد غيره . ثم ضرب بيده إلى عضده فرفعه وكان منذ اول ما صعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) شال علياً حتى صارت رجله مع ركبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

ثم قال معاشر الناس ،،

هذا علي اخي ووصيي وواعي علمي وخليفتي على امتي وعلي تفسير كتاب الله عزوجل والداعي اليه والعامل بما يرضاه والمحارب لأعدائه والموالي على طاعته والناهي عن معصيته خليفة رسول الله وامير المؤمنين والامام الهادي وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بامر الله، اقول ما يبدل القول لدي بامر ربي اقول ( اللهم وآل من ولاه وعاد من عاداه والعن من انكره واغضب على من جحد حقه ) ، اللهم انك انزلت علي ان الامامة بعدي لعلي وليك عند تبياني ذلك ونصبي اياه بما اكملت لعبادك من دينهم واتممت عليهم بنعمتك ووضيت لهم الإسلام ديناً فقلت ( ومن يبتع غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) اللهم اني اشهدك وكفي بك شهيداً اني قد بلغت.

معاشر الناس ،،

انما اكمل الله عزوجل دينكم بامامته فمن لم يأتم به وبمن يقوم مقامه من ولدي من صلبه إلى يوم القيامة والعرض على الله عزوجل فاولئك الذين حبطت اعمالهم وفي النار هم فيها خالدون، لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون.

معاشر الناس ،،

هذا علي انصركم لي واحقكم بي واقربكم الي واعزكم علي، والله عزوجل وانا عنه راضيان وما نزلت اية رضا الا فيه وما خاطب الله الذين آمنوا الا بداً به ولا نزلت اية‌مدح في القران الا فيه ولاشهد بالجنة في هل اتي على الإنسان الا له ولاانزلها في سواه ولامدح بها غيره.

معاشر الناس ،،

هو ناصر دين الله والمجادل عن رسول الله وهو التقي النقي الهادي المهدي، نبيكم خير نبي ووصيكم خير وصي وبنوه خير الاوصياء.

معاشر الناس ،،

ذرية كل نبي من صلبه وذريتي من صلب علي.

معاشر الناس ،،

ان ابليس اخرج ادم من الجنة بالحسد فلا تحسدوه فتحبط اعمالكم وتزل اقدامكم فان ادم اهبط إلى‌الأرض بخطيئة واحدة وهو صفوة الله عزوجل وكيف بكم وانتم انتم ومنكم اعداء الله الا انه لايبغض علياً الا شقي ولايتولى علياً الا تقي ولايومن به الا مؤمن مخلص ، وفي علي واله نزلت سورة والعصر (بسم الله الرحمن الرحيم / والعصر / ان الإنسان لفي خسر /...)

معاشر الناس ،،

قد استشهدت الله وبلغتكم رسالتي وما على الرسول الا البلاغ المبين.

معاشر الناس ،،

اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون

معاشر الناس ،،

آمنوا بالله ورسوله والنور الذي انزل معه من قبل أن نطمس وجوهاً فنردها على ادبارها.

معاشر الناس ،،

النور من الله عزوجل في مسلوك ثم في علي ثم في النسل منه إلى القائم المهدي الذي يأخذ بحق الله وبكل حق هولنا، لان الله عزوجل قد جعلنا حجة على المقصرين والمعاندين والمخالفين والخائنين والاثمين والظالمين من جميع العالمين.

معاشر الناس ،،

انذركم اني رسول الله قد خلت من قبلي الرسل افإن مت أو قتلت انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين، الا وان علياً هو الموصوف بالصبر والشكر ثم من بعده ولدي من صلبه.

معاشر الناس ،،

لاتمنوا على الله إسلامكم فيسخط عليكم ويصيبكم بعذاب من عنده انه لبالمرصاد.

معاشر الناس ،،

انه سيكون من بعدي ائمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون.

معاشر الناس ،،

ان الله وانا برئيان منهم.

معاشر الناس ،،

انهم وانصارهم واتباعهم واشياعهم في الدرك الاسفل من النار وليئس مثوي المتكبرين الا انهم اصحاب الصحيفة فلينظر احدكم في صحيفته. قال: فذهب على الناس الا شرذمه منهم امر الصحيفة.

معاشر الناس ،،

اني ادعها امامة ووراثة في عقبي إلى يوم القيامة وقد بلغت ما امرت بتبليغه حجة على كل حاضر وغائب وعلى كل احد ممن شهد أو لم يشهد ولد أو لم يولد فليبلغ الحاضر الغائب والوالد الولد إلى يوم القيامة وسيجعلونها ملكاً واغتصاباً‌ الا لعن الله الغاصبين والمغتصبين وعندها سنفرغ لكم ايها الثقلان فيرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران.

معاشر الناس ،،

ان الله عزوجل لم يكن يذركم على ما انتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب، وما كان الله ليطلعكم على الغيب.

معاشر الناس ،،

انه ما من قرية الا والله مهلكها بتكذيبها وكذلك يهلك القرى وهي ظالمة كما ذكر الله تعالى وهذا علي امامكم ووليكم وهو مواعيد الله والله يصدق ما وعده.

معاشر الناس ،،

قد ضل قبلكم اكثر الأولين، والله لقد اهلك الأولين وهو مهلك الآخرين قال الله تعالى ( الم نهلك الأولين / ثم نتبعهم الآخرين / كذلك نفعل بالمجرمين / ويل يومئذ للمكذبين).

معاشر الناس ،،

ان الله قد امرني ونهاني وقد امرت علياً ونهيته فعلم الامر والنهي من ربه عزوجل فاسمعوا لأمره تسلموا واطيعوه تهتدوا وانتهوا لنهيه ترشدوا، وصيروا إلى مراده ولا تتفرق بكم السبل عن سبيله.

معاشر الناس ،،

انا صراط الله المستقيم الذي امركم باتباعه ثم علي من بعدي ثم ولدي من صلبه ائمة يهدون إلى الحق وبه يعدلون، ثم قرأ (الحمد لله رب العالمين) إلى آخرها وقال: في نزلت وفيهم نزلت، ولهم عمت، واياهم خصت، اولئك اولياء الله لاخوف عليهم ولا هم يحزنون الا ان حزب الله هم الغالبون الا ان اعداء علي هم اهل الشقاق والنفاق والحادون وهم العادون واخوان الشياطين الذين يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً الا ان اوليائهم الذين ذكرهم الله في كتابه فقال عزوجل (لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) إلى‌ آخر الآية الا ان اوليائهم الذين وصفهم الله عزوجل فقال: (الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم اولئك لهم الامن وهم مهتدون) الا ان اوليائهم الذين وصفهم الله عزوجل فقال: ( الذين يدخلون الجنة امنين تتلقاهم الملائكة بالتسليم ان طبتم فادخلوها خالدين ) ، الا ان اوليائهم الذين قال لهم الله عزوجل، (يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب) الا ان اعدائهم يصلون سعيراً الا ان اعدائهم الذين يسمعون لجهنم شهيقاً وهي تفور ولها زفير الا ان اعدائهم الذين قال الله فيهم (كلما دخلت امة لعنت اختها) الا ان اعدائهم الذين قال الله عزوجل (كلما القي فيها فوج سألهم خزنتها ألم ياتكم نذير / قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء ان انتم الا في ضلال كبير) الا ان اوليائهم الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة واجر كبير.

معاشر الناس ،،

الا واني منذر وعلي هاد. معاشر الناس: اني نبي وعلي وصي الا ان خاتم الائمة منا القائم المهدي، الا انه الظاهر على الدين، الا انه المنتقم من الظالمين ، الا انه فاتح الحصون وهادمها، الا انه قاتل كل قبيلة من اهل الشرك، الا انه مدرك بكل ثأر لأولياء الله ، الا انه الناصر لدين الله، الا انه الغراف في بحر عميق، الا انه يسم كل ذي فضل بقضله وكل ذي جهل بجهله ، الا انه خيرة الله ومختاره ، الا انه وارث كل علم والمحيط به، الا انه المخبر عن ربه عزوجل ، والنبه بأمر ايمانه، الا انه الرشيد السديد الا انه المفوض اليه، الا انه قد بشر من سلف بين يديه، الا انه الباقي حجة ولا حجة بعده ولاحق الا معه ولانور الا عنده ، الا انه لاغالب له ولامنصور عليه، الا انه ولي الله في ارضه وحكمه في خلقه وامينه في سره وعلانيته.

معاشر الناس ،،

قد بينت لكم وافهمتكم وهذا علي بفهمكم بعدي، الا واني عند انقضاء خطبتي ادعوكم إلى مصافقتي على بيعته والاقرار به ثم مصافقته بعدي، الا واني قد بايعت الله وعلي قد بايعني وانا اخذكم بالبيعة له عن الله عزوجل (فمن نكث فانما ينكث).

معاشر الناس ،،

ان الحج والصفا والمروة والعمرة من شعائر الله (من حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه ان يطوف بهما).

معاشر الناس ،،

حجوا البيت فما ورده اهل بيت الا استغنوا، ولاتخلفوا عنه الا افتقروا.

معاشر الناس ،،

ما وقف بالموقف مؤمن الا غفر الله له ما سلف من ذنبه إلى وقته ذلك فاذا انقضت حجته استونف عمله.

معاشر الناس ،،

الحجاج معانون ونفقاتهم مخلقة والله لا يضيع اجر المحسنين.

معاشر الناس ،،

حجوا البيت بكمال الدين والتفقه، ولا تنصرفوا عن المشاهد الا بتوبة واقلاع.

معاشر الناس ،،

اقيموا الصلاة وآتوا الزكاة كما امركم الله عزوجل، لئن طال عليكم الامد فقصرتم أو نسيتم فعلي وليكم ومبين لكم الذي نصبه الله عزوجل بعدي ومن خلفه الله مني وانا منه يخبركم بما تسألون عنه ويبين لكم ما لاتعلمون، الا ان الحلال والحرام اكثر من أن احصيهما واعرفهما، فآمر بالحلال وانهي عن الحرام في مقام واحد، فأمرت ان اخذ البيعة منكم والصفقة لكم بقبول ما جئت به عن الله عزوجل في علي امير المؤمنين والائمة من بعده الذين هم مني ومنه ائمة قائمة منهم المهدي إلى يوم القيامة الذي بالحق.

معاشر الناس ،،

وكل حلال دللتكم عليه أو حرام نهيتكم عنه فاني لم ارجع عن ذلك ولم ابدل الا فاذكروا ذلك واحفظوه وتواصوا به ولاتبدلوه ولاتغيروه، الا واني اجدد القول: الا فاقيموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، الا وان راس الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ان تنتهوا إلى قولي وتبلغوه من لم يحضر وتأمروه بقبوله وتنهوه عن مخالفته، فانه امر من الله عزوجل ومني ولا امر بمعروف ولانهياً عن منكر الا مع امام معصوم. معاشر الناس: القرآن يعرفكم ان الائمة من بعده ولده، وعرفتكم انه مني وانا منه، حيث يقول الله في كتابه (وجعلها كلمة باقية في عقبه) وقلت: لن تضلوا ما ان تمسكتم بهما.

معاشر الناس ،،

التقوي التقوي، احذروا الساعة كما قال الله عزوجل (ان زلزلة الساعة شيء عظيم) اذكروا الممات والحساب والموازين والمحاسبة بين يدي رب العالمين والثواب والعقاب، فمن جاء بالحسنة اثيب عليها ومن جاء بالسيئة فليس له في الجنان نصيب.

معاشر الناس ،،

انكم اكثر من أن تصافقوني بكف واحدة، وقد امرني الله عزوجل ان اخذ من السنتكم الاقرار بما عقدت لعلي من امرة المؤمنين ومن جاء بعده من الائمة مني ومنه علي ما اعلمتكم ان ذريتي من صلبه، فقولوا باجمعكم: انا سامعون مطيعون راضون منقادون لما بلغت عن ربنا وربك في امر علي وامر ولده من صلبه من الائمة، نبايعك على ذلك بقلوبنا وانفسنا والسنتنا وايدينا، على ذلك نحيي ونموت ونبعث ولا نغير ولا نبدل ولا نشك ولا نرتاب ولا نرجع عن عهد ولانقض الميثاق نطيع الله ونطيعك وعلياً امير المؤمنين وولده الائمة الذين ذكرتهم من ذريتك من صلبه بعد الحسن والحسين الذين قد عرفتكم مكانهما مني ومحلهما عندي ومنزلتهما من ربي عزوجل.

فقد اديت ذلك اليكم وانهما سيد اشباب اهل الجنة، وانهما الامامان بعد ابيهما علي وانا أبوهما قبله وقولوا: اطعنا الله بذلك واياك وعلياً والحسن والحسين والائمة الذين ذكرت عهداً وميثاقاً ماخوذاً لامير المؤمنين من قلوبنا وانفسنا والسنتنا ومصافقة ايدينا من ادركهما بيده واقر بهما بلسانه ولا نبتغي بذلك بدلاً ولا نري من انفسنا عنه حولاً ابداً. اشهدنا الله وكفي به شهيداً وانت علينا شهيد وكل من اطاع ممن ظهر واستتر وملائكة الله وجنوده وعبيده والله أكبر من كل شهيد.

معاشر الناس ،،

ما تقولون فان الله يعلم كل صوت وخافية كل نفس فمن اهتدي فلنفسه ومن ضل فانما يضل عليها، ومن بايع فانما يبايع الله يدالله فوق ايديهم.

معاشر الناس ،،

فاتقوا الله وبايعوا علياً امير المؤمنين والحسن والحسين والائمة كلمة طيبة باقية، يهلك الله من غدر ويرحم الله من وفي، (فمن نكث فانما ينكث على نفسه).

معاشر الناس ،،

قولوا الذي قلت لكم وسلموا على علي بامرة المؤمنين وقولوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير وقولوا: (الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله).

معاشر الناس ،،

ان فضائل علي بن ابي طالب عندالله عزوجل وقد انزلها في القرآن اكثر من أن احصيها في مقام واحد فمن انباكم بها وعرفها فصدقوه.

معاشر الناس ،،

من يطع الله ورسوله وعلياً والائمة الذين ذكرتهم فقد فاز فوزاً عظيماً.

معاشر الناس ،،

السابقون السابقون إلى مبايعته وموالاته والتسليم عليه بامرة المؤمنين اولئك هم الفائزون في جنات النعيم.

معاشر الناس ،،

قولوا ما يرضى الله به عنكم من القول (ان تكفروا انتم ومن في الأرض جميعا فان الله لغني حميد) اللهم اغفر للمؤمنين واغضب على الكافرين والحمد لله رب العالمين.

وفي روايات اخرى قيل :

في يوم الثامن عشر من شهر ذي الحجه عقيب حجة الوداع في غدير خمّ قبل نزل جبرائيل (عليه السلام) بعد مضي خمس ساعات من النهار فقال: يامحمد أن الله يقرؤك السلام ويقول: (يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل اليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس) كما تُشعر الآية الكريمة بأن الرسول كان يخشى تكذيب النّاس له إذا مادعاهم بهذا الأمر الخطير، ولكن الله سبحانه لم يُمهله التأجيلْ فالأجل قد قَرُبَ، وهذه الفرصة هي أحسن الفرص وموقفها هو أعظم المواقف إذ إجتمع معه صلّى الله عليه وآله وسلم أكثر من مائة الف رافقوه في حجّة الوداع وما زالت قلوبهم عامرة بشعائر الله مستحضرة نعي الرسول نفسه اليهم.

وقوله لهم: لَعلّي لا ألقاكم بعد عامكم هذا ويوشك أن يأتي رسول ربّي وأدعى فأجيب، وهم سيفترقون بعد هذا الموقف الرّهيب للعودة إلى ديارهم ولعلّهم لا تُتاحُ لهم فرصة اللّقاء مرّة أخرى بهذا العدد الكبير وغدير خم هو مفترق الطرقات فلا يمكن لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم أن يُفوّتَ هذه الفرصة باي حال من الأحوال. كيف وقد جاءه الوحي بما يشبه التهديد على أن كل الرّسالة منوطة بهذا البلاغ والله سبحانه قد ضمن له العصمة من الناس فلا داعي للخوف من تكذيبهم فكم كُذِبتْ رسُلٌ من قبله ولكن لم يُثنَهم ذلك عن تبليغ ما أمروا به فما على الرسول إلا البلاغ ولو علم الناس مُسبّقاً بأن أكثرهم للحق كارهون ولو علم فإن منهم مكذبين ما كان سبحانه أن يتركهم دون إقامة الحجّة عليهم لئّلا يكون للناس على الله حجّةً بعد الرّسُل وكان الله عزيزاً حكيماً.

على إن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أسوة حسنة في من سبقه من إخوانه الرسل الذين كذّبتهم أممهم قال تعالى ( وإن يكذّبوك فقد كذّبتْ قبلهم قوم نوح وعادٌ وثمودُ وقومُ إبراهيمَ وقومُ لوطٍ وأصحابُ مدينَ، وكُذِبَ موسى فأمليتُ للكافرين، ثم أخذتُهُمْ فكيف كان نكيرِ ) .

ونحن إذا تركنا التعصّب المقيت، وحب الإنتصار للمذهب لوجدنا أن هذا الشرح هو المناسب لعقولنا ويتماشى مع سياق الآية والأحداث التي سبقتها وأعقبتها.

وقد أخرج كثير من علماء السنه نزولها ( الاية اعلاه ) في غدير خمّ في شأن تنصيب الإمام علي وصححّوا تلك الروايات ووافقوا بذلك إخوانهم من علماء الشيعة، وأذكر على سبيل المثال من علماء السنه:

1 ـ الحافظ أبو نعيم في كتاب نزول القرآن
2 ـ الإمام الواحدي في كتاب أسباب النزول ص 150.
3 ـ الإمام أبو إسحاق الثعلبي في تفسيره الكبير.
4 ـ الحاكم الحسكاني في كتابه شواهد التنزيل لقواعد التفضيل ج1 /187
5 ـ جلال الدين السيوطي في كتابه الدر المنثور في التفسيبر بالمأثور ج 3 / 117.
6 ـ الفخر الرّازي في تفسيره الكبير ج 12 /50.
7 ـ محمد رشيد رضا في تفسير المنار ج 2 /86 ج 6 / 463.
8 ـ تاريخ دمشق لأبن عساكر الشافعي ج 2 /86.
9 ـ فتح القدير للشوكاني ج 2 / 60.
10 ـمطالب السؤول لإبن طلحه الشافعي ج 1 /44.
11 ـ الفصول المهمة لإبن الصباغ المالكي ص 25.
12 ـ يانبيع المودّة للقندوزي الحنفي ص 120.
13 ـ الملل والنحل للشهرستاني ج 1 / 163.
14 ـ إبن جرير الطبري في كتاب الولاية.
15 ـ إبن سعيد السجستاني في كتاب الولاية.
16 ـ عمدة القاريء في شرح البخاري لبدر الدين الحنفي ج 8 /584.
17 ـ تفسير القرآن لعبد الوهاب البخاري.
18 ـ روح المعاني للألوسي ج2 / 384.
19 ـ فرائد السمطين للحمويني ج 1 / 185.
20 ـ فتح البيان في مقاصد القرآن للعلامة سيد صديق حسن خان ج 3 / 63.


فهذا نزرٌ يسيرٌ ممّن يحضرني وهناك أضعاف هؤلاء من علماء أهل السنّة

:v3: ومن الاشعار التي قيلت في يوم الغدير :

شعر حسان بن ثابت في يوم الغدير

يناديهم يوم الغدير نبيهم = بخم وأسمع بالنبي مناديا
وقد جاءه جبريل عن أمر ربه = بأنك معصوم فلا تك وانيا
وبلغهم ما أنزل الله ربهم إليك = ولا تخش هناك الأعاديا
فقام به إذ ذاك رافع كفه = بكف علي معلن الصوت عاليا
فقال فمن مولاكم ووليكم؟ = فقالوا ولم يبدوا هناك تعاميا
إلهك مولانا وأنت ولينا = ولن تجدن فينا لك اليوم عاصيا
فقال له قم يا علي فإنني = رضيتك من بعدي إماما وهاديا
فمن كنت مولاه فهذا وليه = فكونوا له أنصار صدق مواليا
هناك دعا اللهم وال وليه = وكن للذي عادى عليا معاديا
فيا رب انصر ناصريه لنصرهم = إمام هدى كالبدر يجلو الدياجيا

شعر الأمير أبو فراس الحمداني - المولود 320 / 321 والمتوفى 357 :

الحق مهتضم والدين مخترم = وفئ آل رسول الله مقتسم
والناس عندك لأناس فيحفظهم = سوم الرعاة ولا شاء ولا نعم
إني أبيت قليل النوم أرقني = قلب تصارع فيه الهم والهمم
وعزمة لا ينام الليل صاحبها = إلا على ظفر في طيه كرم
يصان مهري لأمر لا أبوح به = والدرع والرمح والصمصامة الحذم
وكل مائرة الضبعين مسرحها = رمث الجزيرة والخذراف والعنم
وفتية قلبهم قلب إذا ركبوا = وليس رأيهم رأيا إذا عزموا
يا للرجال أما لله منتصر = من الطغاة ؟ أما لله منتقم
بنو علي رعايا في ديارهم = والأمر تملكه النسوان والخدم
محلئون فأصفى شربهم وشل = عند الورود وأوفى ودهم لمم
فالأرض إلا على ملاكها سعة = والمال إلا على أربابه ديم
فما السعيد بها إلا الذي ظلموا = وما الشقي بها إلا الذي ظلموا
للمتقين من الدنيا عواقبها = وإن تعجل منها الظالم الأثم
أتفخرون عليهم لا أبا لكم = حتى كأن رسول الله جدكم؟!
ولا توازن فيما بينكم شرف = ولا تساوت لكم في موطن قدم
ولا لكم مثلهم في المجد متصل = ولا لجدكم معاشر جدهم
ولا لعرقكم من عرقهم شبه = ولا نثيلتكم من أمهم أمم
قام النبي بها (يوم الغدير) لهم = والله يشهد والأملاك والأمم
حتى إذا أصبحت في غير صاحبها = باتت تنازعها الذؤبان والرخم
وصيروا أمرهم شورى كأنهم = لا يعرفون ولاة الحق أيهم
تالله ما جهل الأقوام موضعها = لكنهم ستروا وجه الذي علموا
ثم ادعاها بنو العباس ملكهم = ولا لهم قدم فيها ولا قدم
لا يذكرون إذا ما معشر ذكروا = ولا يحكم في أمر لهم حكم
ولا رآهم أبو بكر وصاحبه = أهلا لما طلبوا منها وما زعموا
فهل هم مدعوها غير واجبة؟ = أم هل أئمتهم في أخذها ظلموا؟
أما علي فأدنى من قرابتكم = عند الولاية إن لم تكفر النعم
أينكر الحبر عبد الله نعمته ؟ = أبوكم أم عبيد الله أم قثم ؟
بئس الجزاء جزيتم في بني حسن = أباهم العلم الهادي وأمهم
لا بيعة ردعتكم عن دمائهم = ولا يمين ولا قربى ولا ذمم
هلا صفحتم عن الأسرى بلا سبب = للصافحين ببدر عن أسيركم ؟
هلا كففتم عن الديباج سوطكم = وعن بنات رسول الله شتمكم ؟
ما نزهت لرسول الله مهجته = عن السياط فهلا نزه الحرم؟
ما نال منهم بنو حرب وإن عظمت = تلك الجرائر إلا دون نيلكم
كم غدرة لكم في الدين واضحة = وكم دم لرسول الله عندكم
أنتم له شيعة فيما ترون وفي = أظفاركم من بنيه الطاهرين دم
هيهات لا قربت قربى ولا رحم = يوما إذا أقصت الأخلاق والشيم
كانت مودة سلمان له رحما = ولم يكن بين نوح وابنه رحم
يا جاهدا في مساويهم يكتمها = غدر الرشيد بيحيى كيف ينكتم؟
ليس الرشيد كموسى في القياس ولا = مأمونكم كالرضا لو أنصف الحكم
ذاق الزبيري غب الحنث وانكشفت = عن ابن فاطمة الأقوال والتهم
باؤا بقتل الرضا من بعد بيعته = وأبصروا بعض يوم رشدهم وعموا
يا عصبة شقيت من بعد ما سعدت = ومعشرا هلكوا من بعد ما سلموا
لبئسما لقيت منهم وإن بليت = بجانب الطف تلك الأعظم الرمم
لاعن أبي مسلم في نصحه صفحوا = ولا الهبيري نجا الحلف والقسم
ولا الأمان لأهل الموصل اعتمدوا = فيه الوفاء ولا عن غيهم حلموا
أبلغ لديك بني العباس مالكة = لا يدعوا ملكها ملاكها العجم
أي المفاخر أمست في منازلكم = وغيركم آمر فيها ومحتكم؟
أنى يزيدكم في مفخر علم؟ = وفي الخلاف عليكم يخفق العلم
يا باعة الخمر كفوا عن مفاخركم = لمعشر بيعهم يوم الهياج دم
خلوا الفخار لعلامين إن سئلوا = يوم السؤال وعمالين إن عملوا
لا يغضبون لغير الله إن غضبوا = ولا يضيعون حكم الله إن حكموا
تنشى التلاوة في أبياتهم سحرا = وفي بيوتكم الأوتار والنغم
منكم علية أم منهم؟ وكان لكم = شيخ المغنين إبراهيم أم لهم؟
إذا تلوا سورة غنى إمامكم = قف بالطلول التي لم يعفها القدم
ما في بيوتهم للخمر معتصر = ولا بيوتكم للسوء معتصم
ولا تبيت لهم خنثى تنادمهم = ولا يرى لهم قرد ولا حشم
الركن والبيت والأستار منزلهم = وزمزم والصفى والحجر والحرم
وليس من قسم في الذكر نعرفه = إلا وهم غير شك ذلك القسم

وقال الشاعر / ابن الرومي المتوفى 283 :

يا هند لم أعشق ومثلي لا يرى = عشق النساء ديانة وتحرجا
لكن حبي للوصي مخيم = في الصدر يسرح في الفؤاد تولجا
فهو السراج المستنير ومن به = سبب النجاة من العذاب لمن نجا
وإذا تركت له المحبة لم أجد = يوم القيامة من ذنوبي مخرجا
قل لي: أأترك مستقيم طريقه = جهلا وأتبع الطريق الأعوجا ؟
وأراه كالتبر المصفى جوهرا = وأرى سواه لناقديه مبهرجا
ومحله من كل فضل بين = عال محل الشمس أو بدر الدجا
قال النبي له مقالا لم يكن = يوم (الغدير) لسامعيه ممجمجا
من كنت مولاه فذا مولى له = مثلي وأصبح بالفخار متوجا
وكذاك إذ منع البتول جماعة = خطبوا وأكرمه بها إذ زوجا
وله عجائب يوم سار بجيشه = يبغي لقصر النهروان المخرجا
ردت عليه الشمس بعد غروبها = بيضاء تلمع وقدة وتأججا

يـــتــبـــــــــــــــتع ،،،

ALOKHDOOD 03-24-2010 04:07 PM

:v3: يوم الغدير عند الاسماعيلية وما يفعل في هذااليوم العظيم :

بالنسبة الى الاسماعيلية فهذا اليوم هو اليوم الذي تم كمال الدين وتمامه بولاية أمير المؤمين علي أبن ابي طالب وذريته من بعده عليه وعلى ابنائه الكرام البرره الائمة الطاهرين افضل الصوات واتم التسليم فقد قال تعالى في محكم كتابه بعد ان تمت الولاية في غدير خم ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ).

هو اليوم الثامن عشر من ذي الحجة وهو يوم فاضل عظيم ويوم تجديد العهود وتحكيم العقود. ويصوم ويتصدق فيه ويفعل من أبواب الخير ويكثر فيها الدعاء والتضرع والثناء على الله عز وجل والصلاة على محمد واهل بيته ويوسع على عياله.

:v2: الصوم لهذااليوم العظيم :

ونية الصوم " بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم أني نويت أن أصوم صوم يوم غدير خم أداء لله شكرا على كمال الدين وتمام النعمة أن شاء الله تعالى "

ومن فطر مؤمنا كان كمن أطعم عشر فيام والفيام مائة ألف وكان له ثواب من أطعم بعددهم من النبيين والصديقين والشهداء في حرم الله تعالى وسقاهم في يوم ذي مسغبة ،والدرهم فيه بألف درهم.

:v2: الغسل لهذا اليوم العظيم :

ويغتسل قبل أن تزول الشمس بمقدار نصف ساعة ويقول في نية الغسل :

" بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم أني نويت هذا وضوئي وطهوري لغسل يوم عيد غدير خم ولكل صلاة اصليها بسم الله الله اكبر "

:v2: الصلاة في هذا اليوم العظيم :

ويصلي ركعتين بعد زوال الشمس شكر لله تعالى ويقول في نيتها :

" بسم الله الرحمن الرحيم اللهم أني نويت أن اصلي صلاة هذا اليوم المبارك الشريف يوم عيد غدير خم شكرا لله تعالى لكمال الدين وتمام النعمة ركعتين لله عز وجل أداء مستقبل الكعبة الشريفة الحرام الله اكبر "

يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة و" قل هو الله أحد " عشر مرات و " أية الكرسي إلى خالدون " عشر مرات و " انا أنزلناه في ليلة القدر " عشر مرات. قال مولانا جعفر الصادق صلوات الله عليه أن هذه الصلاة تعدل عند الله عز وجل مائة ألف حجة ومائة ألف عمرة، وما سأل الله عز وجل حاجة من حوائج الدنيا وحوائج الآخرة إلا قضيت له كائنة ما كانت الحاجة. فان فاتته الركعتان فيقضيهما من بعد.

:v2: الدعاء في هذا اليوم العظيم :

وليكن من قوله إذا انقلب من الصلاة هذا الدعاء :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أكرمنا بهذا اليوم وجعلنا من المؤمنين الموقنين الموفين بعهده إلينا وميثاقه الذي أوثقنا به من ولاية ولاة أمره والقوام بقسطه ولم يجعلنا من الناكثين والجاحدين والمكذبين بيوم الدين ربنا أننا سمعنا مناديا ينادي للأيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ربنا وأتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد اللهم انا نشهدك يا رب وكفى بك شهيدا ونشهد ملائكتك وأنبيائك وحملة عرشك وسكان سمواتك وأرضك والصالحين من عبادك بأنك أنت الله لا اله إلا أنت المعبود الذي ليس من لدن عرشك إلى قرار أرضك معبود يعبد سواك الأباطيل مضمحل عز وجهك الكريم لا اله إلا أنت المعبود فلا معبود سواك تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا ونشهد أن محمدا عليه وعلى اله افضل الصلوات وازكى التحيات عبدك ورسولك ونشهد أن عليا أمير المؤمنين ولينا ومولانا ربنا أننا سمعنا النداء فاجبنا وصدقنا المنادي رسولك عليه أطيب السلام وعلى اله واهل بيته إذ نادى بنداء عنك إذا أمرته أن يبلغ ما أنزلت إليه من ولاية ولي أمرك وحذرته وأنذرته انه أن لم يبلغ ما أمرته به انك تسخط عليه فلما بلغ رسالتك عصمته من الناس فنادى مبلغا وحيك إلا من كنت مولاه فعلى مولاه ومن كنت وليه فعلي وليه ومن كنت نبيه فعلي أميره اللهم فوال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وادر الحق معه حيث دار ربنا اجبنا داعيك النذير المنذر محمدا عبدك ورسولك الهادي المهدي وصدقناه في تبليغ رسالتك في عبدك الذي أنعمت عليه وجعلته مثلا لبني إسرائيل علي أمير المؤمنين صلواتك عليه ومولاهم ووليهم ربنا فاجبنا مولانا وولينا وهادينا وداعينا وداعي الأنام وصراطك المستقيم ومحجتك البيضاء وسبيلك الواضح الداعي إليك على بصيرة هو ومن اتبعه وسبحان الله عما يشركون بولايته وباتخاذ الولائج من دونه ونشهد أن الأمام الهادي المرشد الرشيد علي أمير المؤمنين الذي ذكرته في كتابك فقلت لا شريك لك وانه في أم الكتاب لدينا العلي حكيم اللهم فأنا نشهد بأنه عبدك الأمام الهادي من بعد نبيك النذير المنذر وصراطك المستقيم وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وحجتك البالغة ولسانك المعبر عنك في خلقك وانه القائم بالقسط من بعد نبيك وديان دينك وخازن وحيك وموضع سرك وعيبة علمك وامينك المأمون المأخوذ ميثاقه وميثاق رسولك المصطفى صلواتك عليهما من جميع خلقك وبريتك بشهادة الإخلاص لك بالوحدانية وانك لا اله إلا أنت وان محمدا عبدك ورسولك وان عليا أمير المؤمنين خليفته والإقرار بولايته تمام توحيدك والإخلاص لك بوحدانيتك وكمال دينك وتمام نعمتك على جميع خلقك وبريتك وقلت وقولك الحق اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا اللهم فلك الحمد على ما وفقتنا إليه ولك الحمد على ما مننت به علينا من الإخلاص بوحدانيتك وهديتنا بمولاة وليك الهادي من بعد نبيك النذير المنذر ورضيت لنا الإسلام دينا بموالاتك وأتممت علينا النعمة بالذي جددت علينا من عهدك وميثاقك وذكرتنا ذالك فلك الحمد إذ جعلتنا من أهله ومن أهل الوفاء بذلك ولم تجعلنا من الناكثين والجاحدين والمكذبين بيوم الدين ولا من المبدلين ولا من المحرفين ولا من المبتكين اذان الأنعام ولا من المغيرين خلق الله من الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله وصدهم عن السبيل والصراط المستقيم اللهم العن الجاحدين والناكثين والكاذبين والمغيرين والمتبدلين والمكذبين بيوم الدين من الأولين والآخرين اللهم فلك الحمد على إنعامك علينا بالذي هديتنا إليه من ولاية ولاة أمرك من بعد نبيك الأئمة الهداة الراشدين الذين جعلتهم أركان دينك وتوحيدك واتباع الهدى من بعد النذير المنذر وأعلام الهدى ومنار التقى والعروة الوثقى وكمال دينك وتوحيدك وتمام نعمتك ومن بهم وبموالاتهم رضيت لنا الإسلام دينا ربنا فلك الحمد أمنا بك وصدقنا بمنك علينا محمد الرسول النذير المنذر واله الأئمة الطاهرين ووالينا وليهم وعادينا عدوهم وتبرأنا من الجاحدين والناكثين والمكذبين بيوم الدين اللهم فكما كان من شأنك يا صادق الوعد ويا من لا يخلف الميعاد ويا من هو كل يوم في شأن إذ أنعمت علينا بنعمتك بموالاة أوليائك المسئول عنهم عبادك فانك قلت وقولك الحق ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم وقلت سبحانك وقفوهم انهم مسئولون فمننت علينا بشهادة الإخلاص لك بموالاة أوليائك الهداة من بعد نبيك النذير المنذر البشير السراج المنير وأكملت لنا الدين بموالاتهم وبالبراءة من عدوهم وأتممت النعمة علينا بالذي جددت لنا من عهدك وذكر ميثاقك المأخوذ علينا في ابتداء خلقك إيانا وجعلتنا من أهل الإجابة وتجديد العهد ولم تنسنا ذكرك فانك قلت وقولك الحق وإذ اخذ ربك من بني أدم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على أنفسهم الست بربكم فلك الحمد ملأ سمواتك وأرضك ومواد كلماتك ورضى نفسك اللهم شهدنا بمنك علينا ولطفك بنا وإحسانك إلينا بأنك أنت الله لا اله إلا أنت ربنا وان محمدا عبدك ورسولك وامينك نبينا وان عليا أمير المؤمنين ولينا ومولانا شهدنا بولاة أمرك من ذرية نبيك من صلب ولينا ومولانا عبدك الذي أنعمت به علينا وجعلته مثلا لبني إسرائيل وجعلته في أم الكتاب لديك عليا حكيما وجعلته أية لنبيك وآيتك الكبرى والنبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون وعنه معرضون ومسئولون عنه يوم القيامة اللهم فكما كان من شأنك أن أنعمت علينا بالهداية إلى معرفتهم فليكن من شأنك وتفضلك أن تصلى على محمد وعلى أل محمد وان تبارك لنا في يومنا هذا الذي ذكرتنا فيه عهدك وميثاقك وأكملت به ديننا وأتممت نعمتك فيه علينا ووفقتنا بفضلك وجعلتنا من أهل الإجابة والإخلاص بوحدانيتك ومن أهل الأيمان والتصديق لولاة أمرك وموالاة أوليائك والبراءة من أعدائك وأعداء أوليائك الجاحدين والمكذبين بيوم الدين اللهم انا نسألك بفضل أوليائك أن تجعل ما مننت به علينا مستقرا ثابتا ولا تسلبناه أبدا وارزقنا نصر دينك مع ولى هاد منصور من أهل بيت نبيك قائدا وسيدا ومهديا واجعلنا معه وتحت رايته شهداء صادقين شهداء في سبيلك وعلى نصرة دينك ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب ، ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ، ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ، ربنا أمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين ، ربنا لا تؤاخذنا أن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا أصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ، ربنا أننا سمعنا مناديا ينادي للأيمان أن أمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا وأتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد ، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى أل سيدنا محمد وبارك وسلم .

ويسأل الله عز وجل حوائجه كلها للدين والدنيا والآخرة فأنها بفضل الله مقضية .

دمتم بود والسلام ،

الاخدود

مخاوي ال وعيل 03-24-2010 08:17 PM

الله يرحم والديك ويجزاك خير يالاخدود

الامل 03-24-2010 10:15 PM

الاستاذ القدير الاخدود
الله يجزاااك الف خير وجعل كل ماتقدمه في ميزان حسناتك
دمت بود

بروق 04-02-2010 01:57 PM

الأسْتَاذ ......................الأخْدُودْ

نَسْأل الله لَكَ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً، وَمِنْ كُلِّ بَلاَءٍ عَافِيَةً. اللَّهُمَّ آمِنْ رَوْعاتِه، وَاسْتُرْ عَوْرَاتِه، وَأَصْلِحْ نِيّاتِه، وَذُرِّيّاتِه، وَأَحْسِنْ خَواتِمه، وَاحْفَظْه مِنْ بَيْنِ يْدِيهْ، وَمِنْ خَلْفِهْ، وَعَنْ يَمِنهْ، وَعَنْ شَمالِهْ، وَمِنْ فَوْقِهْ، وَمِنْ تَحْتِهْ, وَنَعُوذُه اللَّهُمَّ بِعَظَمَتِكَ أَنْ يُغْتَالَ مِنْ تَحْتِهْ، يا ذا الْجَلاَلِ وَالإِكْرامِ! اللَّهُمَّ أَعْطِهْ وَلاَ تَحْرِمْهْ ، وَكُنْ لَهُ وَلاَ تَكُنْ عَلَيْهْ، وَاخْتِم بِالصّالِحاتِ أَعْمالَهْ، وَاشْفِ مَرْضاهْ، وَارْحَمْ مَوْتاهْ، وَبَلِّغْ فِيما يُرضِيكَ عَنّهْ آمالَهْ، وَارْحَمْ ضَعْفَهْ، وَاجْبُْر كَسْرَهْ، وَلاَ تُخَيِّبْ فِيكَ رَجاءَهْ، يا فَرَجَنا إِذا أُغْلِقَتْ الأَبْوابُ! يا رَجَاءَنا إِذا انْقَطعَتْ الأَسْبابُ، وَحِيلَ بَيْنَنا وَهُوَ وَبَيْنَ الأَهْلِ وَالأَصْحابِ ,اللَّهُمَّ وتَقَبَّلْ مِنَّا وَمِنهْ صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ

(عبدالمانع) 05-20-2010 05:47 PM

هنا في (الغدير) نصب الله ورسوله علي ابن ابي طالب خليفة وإمام ومولى المسلمين... بالصور
 
http://www.gadeer.info/index_files/image001.jpg

http://www.gadeer.info/index_files/image002.jpg

http://www.gadeer.info/index_files/image003.jpg

http://www.gadeer.info/index_files/image004.jpg


http://www.gadeer.info/sowr-1_files/image003.jpg

http://www.gadeer.info/sowr-1_files/image004.jpg

http://www.gadeer.info/sowr-1_files/image005.jpg

http://www.gadeer.info/sowr-2_files/image001.jpg

http://www.gadeer.info/sowr-2_files/image004.jpg

فديت تراب نجران 05-20-2010 05:49 PM

يعطيك العافيه استاذ/ عبد المانع

تقبل مروري

(عبدالمانع) 05-20-2010 05:52 PM



للشيخ صالح الكرباسي
يُعتبر حديث الغدير من الأحاديث التاريخية الهامة و المصيرية التي أدلى بها رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) في السنة الأخيرة من حياته المباركة ، و هي من الأحاديث التي تثبت إمامة الإمام امير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) و توجب ولايته على جميع المؤمنين بعد ولاية الله تعالى و ولاية رسوله المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) بكل صراحة و وضوح .
تواتر حديث الغدير :
ثم إن حديث الغدير حديث متواتر [1] رواه المحدثون عن أصحاب النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) و عن التابعين بصيغٍ مختلفة ، تؤكد جميعها على إمامة الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، لكون الجوهر الأصلي فيه واحد و إن اختلفت بعض العبارات .
سبب تسميته :
أما نسبة الحديث إلى الغدير فيعود سببه إلى أن النبي أدلى بهذا الحديث على أرض غدير خم [2] في اجتماع حاشد يضم ما يربو على مائة ألف من المسلمين و ذلك بعد رجوعه من أداء مناسك الحج في آخر سنة من حياته المباركة .
هذا و قد صرّح الكثير من المفسرين بأن نزول آية التبليغ كان في يوم الغدير لدى رجوع النبي ( صلى الله عليه وآله ) من حجة الوداع في مكان يسمى بـ " غدير خم " ، و في ما يلي نشير إلى بعض من صرّح بذلك :
1. أبو الفضل شهاب الدين محمود الآلوسي البغدادي ، المتوفى سنة 127 هجرية ، عن ابن عباس ، قال : نزلت الآية : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ... [3] في علي حيث أمر الله سبحانه أن يخبر الناس بولايته ، فتخوّف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يقولوا حابى ابن عمه و أن يطعنوا في ذلك عليه ، فأوحى الله تعالى إليه ، فقام بولايته يوم غدير خم ، و أخذ بيده ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه " روح المعاني : 4 / 282 ، طبعة : دار الفكر / بيروت .
2. أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري ، المتوفى سنة : 468 هجرية ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : " نزلت هذه الآية :﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ... [4] يوم غدير خم ، في علي بن أبي طالب رضي الله عنه " أسباب النزول : 115 ، طبعة : المكتبة الثقافية / بيروت .
3. عبيد الله بن عبد الله بن أحمد ، المعروف بالحاكم الحسكاني من أعلام القرن الخامس الهجري : روى بإسناده عن ابن عباس في قوله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ... [5] الآية ، قال : نزلت في علي ، أمر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أن يبلّغ فيه ، فأخذ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بيد علي فقال : " من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه " شواهد التنزيل : 1 / 190 ، طبعة : منشورات الأعلمي / بيروت .
4. فخر الدين الرازي ، المتوفى سنة : 604 هجرية : ذكر من جملة الوجوه الواردة في سبب نزول آية : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ... [6] أنها نزلت في الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، و عَدَّه الوجه العاشر من الوجوه المذكورة ، قال : نزلت الآية في فضل علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، و لمّا نزلت هذه الآية أخذ بيده و قال : " من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه " ، فلقيه عمر فقال : هنيئاً لك يا ابن أبي طالب ، أصبحت مولاي و مولى كل مؤمن و مؤمنة .
و هو قول ابن عباس و البراء بن عازب و محمد بن علي ، التفسير الكبير : 12 / 42 ، طبعة : دار الكتب العلمية / بيروت .
5. جلال الدين السيوطي ، المتوفى سنة : 911 هجرية : روى بإسناده عن أبي سعيد الخدري قال : " نزلت هذه الآية : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ... [7] على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم غدير خم في علي بن أبي طالب " الدر المنثور : 3 / 117 ، طبعة محمد أمين / بيروت .
صيغ الحديث و رواته :
و قد تناقلت المصادر الإسلامية السنية و الشيعية على حد سواء حديث الغدير في كتب التفسير و الحديث و التاريخ و الكلام و غيرها بأكثر من عشر صيغ و في ما يقارب المائة من الكتب المعتبرة المعتمدة .
أما رواة حديث الغدير الذين تمكّن التاريخ من ضبط أسمائهم فهم : من الأصحاب ( 110 ) صحابياً و من التابعين ( 84 ) تابعياً ، و أما رواة هذا الحديث من العلماء و المحَدِّثين فيبلغ عددهم ( 370 ) راوياً [8] ، كما ألّف علماء الإسلام كتبا مستقلة في هذا الحديث إذعاناً منهم بأهمية هذا الحديث و صحته و مصيريّة موضوعه [9] ، و في ما يلي نذكر بعض النماذج التي أوردها علماء السنة في كتبهم رعاية للاختصار ، و من شاء التفصيل فليراجع مصادر الحديث [10] .
1. احمد بن حنبل : أبو عبد الله احمد بن حنبل بن هلال الشيباني ، المتوفى سنة : 241 هجرية ، عن البراء بن عازب ، قال : كنا مع رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) في سفر فنزلنا بغدير خم ، فنودي فينا الصلاة جامعة ، وكُسح لرسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) تحت شجرتين فصلى الظهر و اخذ بيد علي ( رضي الله عنه ) فقال : " ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم " ؟
قالوا : بلى .
قال : " ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه " ؟
قالوا بلى .
فاخذ بيد علي فقال : " من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه " .
فلقيه عمر بعد ذلك فقال له : هنيئا يا ابن أبي طالب أصبحت و أمسيت مولى كل مؤمن و مؤمنة [11] .
2. الخطيب البغدادي : أبو بكر احمد بن علي ، المتوفى سنة : 463 هجرية ، عن أبي هريرة ، قال : من صام يوم ثمان عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا ، و هو يوم غدير خم لمّا اخذ رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) بيد علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) فقال : " ألست أولى بالمؤمنين " ؟
قالوا : بلى يا رسول الله .
قال : " من كنت مولاه فعلي مولاه " .
فقال عمر بن الخطاب : بخٍ بخٍ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي و مولى كل مسلم [12] .
3. ابن حجر : احمد بن حجر الهيثمي ، المتوفى سنة : 974 هجرية ، أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) قال يوم غدير خم : " من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه ، و احب من احبه ، و ابغض من ابغضه ، و انصر من نصره ، و اخذل من خذله ، و أدر الحق معه حيث دار " .
و قال ابن حجر حول حديث الغدير : انه حديث صحيح لا مرية فيه ، و قد أخرجه جماعة كالترمذي و النسائي و احمد ، و طرقه كثيرة جدا ، و من ثم رواه ستة عشر صحابيا ، و في رواية لأحمد أنه سمعه من النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) ثلاثون صحابيا و شهدوا به لعلي لما نُوزع أيام خلافته [13] … و كثيرا من أسانيدها صحاح و حِسان ، و لا التفات لمن قدح في صحته [14] .
نقاط ذات أهمية عالية :
و مما تقدّم يمكن استخلاص النقاط التالية :
· أن رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) إنما أدلى بهذا الحديث بأمر من الله تعالى و ذلك بعد نزول آية التبليغ و هي : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ [15]> ، في يوم الغدير تحثّه على تنصيب الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) خليفةً له و إماماً للناس .
· التدبر في الآية السابقة و لهجتها الصارمة بصورة عامة ، مضافا إلى التدبر في دلالة ﴿ ... وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ... [16] يكشف لنا عن حساسية القضية و خطورة المسالة المطروحة .
· إن انتخاب " غدير خم " الصحراء القاحلة التي يلفحها الهجير و تلتهب رمالها بوهج الظهيرة كمكان لإلقاء حديث الغدير ، و انتخاب المقطع الأخير من حياة الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) كزمان لإلقاء الحديث ، وانتخاب الاجتماع التاريخي الحاشد الذي يشكله الحجاج العائدون من بيت الله الحرام كمستمعين لهذا الخطاب التاريخي الهام ، إلى غيرها من الأمور إن عبرت عن شيء فإنما تعبّر عن أهمية ما أمر الله النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) بإبلاغه ، و هو تعيين المسار القيادي للامة الإسلامية دينيا و سياسيا .
· عدم إبلاغ النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) الناسَ بولاية أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) يُعدّ مساويا لعدم تبليغ الرسالة الإلهية ، و هذا مما يُبين أهمية مسالة الإمامة و القيادة و يفهم هذا المعنى من قول الله تعالى : ﴿ ... وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ... [17] .
· إن المخطط الإلهي للحياة البشرية مخطط حكيم و كامل و لا يمكن أن يهمل مسالة قيادة الأمة الإسلامية بعد الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) بدون تخطيط أو يترك الأمة من غير راعٍ و ولي ، و هذا مما يدفع بالأمة إلى الانزلاق نحو هاوية الفتن والصراعات والتناقضات ، و يكون سبباً لإهدار أتعاب الرسالة ، و هو ما لا يقبله العقل السليم و لا يصدقه الشرع طبعاً .
· إن نزول آية الإكمال و هي : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... [18] في يوم الغدير بعد إبلاغ النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) الناسَ بولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) لدليل واضح على أن اكتمال أهداف الرسالة و ضمان عدم وقوع انحرافٍ أو فراغٍ تشريعي أو قيادي أو سياسي بعد الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) ، إنما يتحقق في حالة استمرارية القيادة المنصوبة و المنصوص عليها من قبل الله .
· و في ضوء ما تقدمت الإشارة إليه من النقاط يمكن أن نفهم عمق العلاقة بين النصوص القرآنية [19] و الحدث التاريخي الكبير في يوم الغدير الذي تمّ من خلاله تعيين الخليفة و الإمام من قبل رب العالمين ، و بواسطة رسوله الأمين ( صلَّى الله عليه و آله ) [20] .
· و أخيرا : الحديث يحمل دلالة واضحة و صريحة على إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) باعتباره المرشح الوحيد لتسلّم زمام الأمة بعد النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) ، و كونه الولي الشرعي المنصوب من قبل رب العالمين بواسطة سيد الأنبياء و المرسلين ( صلَّى الله عليه و آله ) .
و هو الأمر الذي اعتبره الله عَزَّ و جَلَّ تكميلاً للرسالة و تتميماً للنعمة إذ قال : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... [21] .
· للوقوف على تفاصيل حديث الغدير و ما يتعلق به و دراسته بصورة دقيقة وشاملة يمكن مراجعة الكتب التالية :
1. الغدير في الكتاب و السنة و الأدب ، للعلامة الشيخ عبد الحسين الأميني ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) .
2. المراجعات ، للعلامة السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) . [1] صرّح بتواتر حديث الغدير جماعة من علماء السنة ، كما اعترف جماعة بصحته ، نذكر منهم :
1. الغزّالي : أبو حامد محمد بن محمد ، المتوفى سنة : 505 هجرية في كتابه : سر العالمين : 13، طبعة : مكتبة الجندي / مصر .
2. شمس الدين الشافعي : أبو الخير شمس الدين بن محمد بن محمد بن الجزري ، المتوفى سنة : 833 هجرية في كتابه : أسنى المطالب : 47 ، طبعة : طهران / إيران .
3. القسطلاني : في كتابه : شرح المواهب اللدنية : 7 / 13 ، طبعة : المطبعة الأزهرية / القاهرة .
4. المنصور بالله : الحسين بن امير المؤمنين المنصور بالله ، القاسم بن محمد ، المتوفى سنة : 1050 هجرية في كتابه : هداية العقول إلى غاية السؤول في علم الأصول : 2/ 45 ، طبعة : صنعاء / اليمن .
[2] غدير خم : موضع بين مكة المكرمة و المدينة المنورة على مقربة من الجحفة التي هي من المواقيت التي يُحرِم منها الحجاج للحج أو العمرة .
[3] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[4] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[5] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[6] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[7] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[8] لمعرفة أسماء رواة حديث الغدير يراجع : الغدير في الكتاب و السنة و الأدب ، لمؤلفه القدير العلامة الشيخ عبد الحسين الأميني ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) ، المتوفى سنة : 1390 هجرية .
[9] لمعرفة أسماء المؤلفين في حديث الغدير يراجع : الغدير في الكتاب و السنة والأدب : 1/ 152- 157 .
[10] المصادر التي ذكرت حديث الغدير كثيرة جداً لا مجال لذكرها ، لكننا هنا نُشير إلى بعضها كما يلي :
1. مسند احمد بن حنبل : 4 / 368 ، طبعة : دار صادر / بيروت .
2. خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 98 ، طبعة بيروت .
3. السيرة الحلبية : 3 / 274 ، طبعة : دار إحياء التراث العربي / بيروت .
4. كنز العمال : 5/ 290 ، طبعة : منشورات التراث الإسلامي / حلب .
[11] مسند احمد بن حنبل : 4/ 281 ، طبعة : دار صادر / بيروت .
[12] تاريخ بغداد : 8/ 290 ، طبعة : دار الكتب العلمية / بيروت .
[13] تجدر الإشارة هنا إلى أن الإمام امير المؤمنين ( عليه السلام ) عندما نُوزِعَ في الخلافة جَمَعَ الناس في "الرحبة " و استشهدهم قائلا : انشد الله كل امرئ إلا قام و شهد بما سمع ـ أي بما سمع من رسول الله يوم الغدير ـ و لا يقم إلا من رآه بعينه و سمعه بأذنيه ، فقام ثلاثون صحابيا فيهم اثنا عشر بدريا ، فشهدوا … يقول العلامة السيد عبد الحسين شرف الدين ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) : و لا يخفى أن يوم الرحبة إنما كان في خلافة امير المؤمنين ، و قد بويع سنة خمس و ثلاثين ، و يوم الغدير إنما كان في حجة الوداع سنة عشر ، فبين اليومين ـ في أقل الصور ـ خمس و عشرين سنة ، كان في خلالها طاعون عمواس ، و حروب الفتوحات و الغزوات على عهد الخلفاء الثلاثة ، و هذه المدة ـ و هي ربع قرن ـ بمجرد طولها و بحروبها و غاراتها ، و بطاعون عمواسها الجارف ، قد أفنت جُل من شهد يوم الغدير من شيوخ الصحابة و كهولهم ، و من فتيانهم المتسرعين ـ في الجهاد ـ إلى لقاء الله عَزَّ و جَلَّ و رسوله ( صلى الله عليه وآله ) حتى لم يبق منهم حيّا بالنسبة إلى من مات إلا القليل و الأحياء كانوا منتشرون في الأرض … المراجعات : 172 ، طبعة : دار المرتضى .
[14] الصواعق المحرقة في الرّد على أهل البدع و الزندقة : 64 ، طبعة : القاهرة .
[15] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[16] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[17] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119 .
[18] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107 .
[19] المراد من النصوص القرآنية الآيات التالية :
1. آية التبليغ و هي : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 67 ، الصفحة : 119.).
2. آية الإكمال و هي : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.).
3. الآيات الأوائل من سورة المعارج ، و هي : ﴿ سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ * لِّلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ * مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (القران الكريم : سورة المعارج ( 70 ) ، الآيات : 1 - 3 ، الصفحة : 568.) ، و لقد صرّح غير واحدٍ من المفسرين و المحدثين بنزول العذاب على جابر بن النضر بن الحارث بن كلدة العبدري ـ أو غيره على خلاف ـ و هلاكه ، و القصة يرويها الحافظ أبو عبد الله الهروي كالتالي : لمّا بلغ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) غدير خم ما بلغ ، و شاع ذلك في البلاد ، أتى جابر بن النضر بن الحارث بن كلدة العبدري ، فقال : يا محمد أمرتنا من الله أن نشهد أن لا إله إلا الله ، و أنك رسول الله ، و بالصلاة و الصوم و الحج و الزكاة فقبلنا منك ، ثم لم ترض بذلك حتى رفعت بضبع ابن عمّك ففضلته علينا ، و قلت : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فهذا شيء منك أم من الله ؟ فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " و الذي لا إله إلا هو إن هذا من الله " فولى جابر يريد راحلته و هو يقول : اللهم إن كان ما يقول محمد حقاً فأمطر علينا حجارةً من السماء ، أو أتنا بعذاب أليم ، فما وصل إليها ـ أي إلى الراحلة ـ حتى رماه الله بحجرٍ فسقط على هامته و خرج من دبره و قتله ، و أنزل الله تعالى:﴿ سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (القران الكريم : سورة المعارج ( 70 ) ، الآية : 1 ، الصفحة : 568.) الآية ، الغدير في الكتاب و السنة والأدب : 1 / 239 ، للعلامة الشيخ عبد الحسين الأميني ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) ، و قد ذكر المؤلف مجموعة من المصادر التي ذكرت أن الآية نزلت بهذه المناسبة
[20] صرّح الكثير من المفسرين و المؤرخين بنزول هذه الآية في الإمام علي ( عليه السلام ) في يوم الغدير و في ما يلي نشير إلى بعض من صرّح منهم بذلك ، على سبيل المثال لا الحصر :
1. أبو الفضل شهاب الدين محمود الآلوسي البغدادي ، المتوفى سنة 127 هجرية ، عن أبي سعيد الخدري قال : إن هذه الآية : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.). نزلت بعد أن قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي ( كرّم الله وجهه ) في غدير خم : " من كنت مولاه فعلي مولاه " فلما نزلت ، قال : " الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضاء الرب برسالتي و ولاية علي ( كرّم الله وجهه ) بعدي " ، روح المعاني : 4 / 91 ، طبعة دار الفكر بيروت .
2. أبو المؤيد ، الموفق بن أحمد بن محمد المكي الخوارزمي ، المتوفى سنة : 568 هجرية ، روى بإسناده ، عن أبي سعيد الخدري قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لما دعا الناس إلى علي ( عليه السلام ) في غدير خم و أمر بما تحت الشجرة من الشوك فقُمّ ، و ذلك يوم الخميس ، فدعا علياً فأخذ بضبعيه فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.). فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضى الرب برسالتي و الولاية لعلي من بعدي " مناقب علي بن أبي طالب : 135 ، طبعة : قم / إيران .
3. أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بابن عساكر ، المتوفى سنة : 571 ، روى بإسناده عن أبي هريرة قال : من صام ثمانية عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهراً ، و هو يوم غدير خم لما أخذ النبي ( صلى الله عليه وآله ) بيد علي فقال : " ألست ولي المؤمنين " ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : " من كنت مولاه فعلي مولاه " ، فقال عمر بن الخطاب : بخ بخ لك يابن أبي طالب أصبحت مولاي و مولى كل مسلم ، فأنزل الله : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.) ، تاريخ ابن عساكر : ترجمة الامام علي ( عليه السلام ) : 2 / 78 ، طبعة : دار الفكر / بيروت .
4. ابن الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ، المتوفى سنة : 774 هجرية ، قال في تفسيره : إن الآية : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.). نزلت على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في مسيره إلى حجة الوداع ، تفسير القرآن العظيم : 2 / 15 ، طبعة : دار المعرفة / بيروت .
5. جلال الدين بن عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة : 911 هجرية ، روى في تفسيره عن أبي سعيد الخدري قال : لمّا نصب رسول الله ( صلى الله عليه وآله علياً يوم غدير خم ، فنادى له بالولاية ، هبط جبريل عليه بهذه الآية : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.) ، الدر المنثور : 3 / 19 ، و روى أيضا عن أبي سعيد الخدري في كتابه الإتقان قال : إن الآية : ﴿ ... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ... (القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107.). نزلت يوم غدير خم ، الإتقان في علوم القرآن : 1 / 54 ، طبعة دار إحياء العلوم / بيروت . إلى غير ذلك ممن صرّح بذلك و لا مجال هنا لذكرهم
[21] القران الكريم : سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 3 ، الصفحة : 107 .


القائم 11-13-2011 08:26 PM

غدير خم ..
 
كل عام وأنتم لعلي أولياء ولأعدائه أعداء .. أنه يوم كمال الدين وتمام النعمة..

من كنت مولاه فقد أضحى ** ابا حسنٍ وليه

وصلى الله وبارك على محمد وآله اجمعين ..:asa:

http://www.youtube.com/watch?v=fpArN...eature=related

أحمد البدوي 11-13-2011 08:52 PM

رضي الله عن سيدنا ومولانا أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب حيدر الكرّار وأسد الله الغالب وكرّم الله وجهه ورزقنا شفاعة حضرة سيدنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وشفاعة أهل بيته الأطهار

ابو الحسن الطيب 11-14-2011 01:35 AM

الاستاذ الاخدود بارك الله بك وعليك وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك نورت القلوب وفتحت العيون تمنيت اني قد عرفتك من قرب حفظك الله.
الاخ عبد المانع بوركت على الصور والخريطة حفظك الله ورعاك
اخوكم ابو الحسن الطيب

بروتوكول سري 12-23-2011 03:13 AM

1- الحافظ أبو نعيم الأصفهاني في كتاب نزول القرآن :

http://alburhan.com/rtb_uploaded_images/التقاط125.JPG

فهو مع إيراده لخطبة غدير "خم" إلا أنه مخالفٌ تماماً لما تريدونه من تحوير
نص كلمة [ الوَلاية ] والتي تعني النصرة و المحبة و ليست [ الوِلاية ] التي تعني الإمامة .
فلا أدري لماذا زميلنا الأخدود يوهم أن الحافظ الأصفهاني موافق لما تقوله الشيعة في أن علي
رضي الله عنه إمام منصب من الله !؟
عدا أن الحافظ الأصفهاني ليس بحجة على أهل السنة كبقية العلماء المعتبرين ، ولذلك وجدنا
الردود التي ترد على أبو نعيم كمثال بسيط رد الإمام الجوزي رحمه الله على أبو نعيم غفر الله له .

بروتوكول سري 12-23-2011 03:45 AM

2- الإمام الواحدي :
وتفسيره الذي أسماه [ أسباب النزول ] فهو يجمع بين الصحيح و الضعيف و المكذوب و المتروك
فلا يؤخذ بتفسيره ولا بقوله عند الإلزام للمخالف ، بل هو مردود عليك قبل ردود أهل السنة و الجماعة
وانظر ماذا قال علماء أهل السنة في الواحدي رحمه الله :
- شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - تعالى :
" الكتب التي يجمع فيها بين الغث والسمين التي يعلم كل عالم إن فيها ما هو كذب مثل كثير من كتب التفسير تفسير الثعلبي والواحدي ونحوهما والكتب التي صنفها في الفضائل من يجمع الغث والسمين لا سيما خطيب خوارزم فإنه من أروى الناس للمكذوبات وليس هو من أهل العلم بالحديث
".


- الحاظابن حجر رحمه الله تعالى ، عندما في مقدمة كتابه العجاب في بيان الأسباب - وهو في روايات أسباب النزول بيد أنَّه لم يكمله - ما نصه :
" ثم إن ظاهر كلامه أنه استوعب ما تصدى له و قد فاته – أي فات الواحدي روايات في أسباب النزول - منه شيء كثير فلما رأيت الناس عكفوا على كتابه وسلموا له الاستبداد بهذا الفن من فحوى خطابه تتبعت مع تلخيص كلامه ما فاته محذوف الأسانيد غالبا لكن مع بيان حال ذلك الحديث من الصحة والحسن والضعف والوهاء قصد النصح للمسلمين وذبا عن حديث سيد المرسلين ولا سيما فيما يتعلق بالكتاب المبين ".

- ذكر الحافظ السيوطي رحمه الله تعالى في مقدمة كتابه:" لباب النقول في أسباب النزول"- وهو يتحدث عن ميزات كتابه هذا - مانصه :
" أشهر كتاب في هذا الفن ، كتاب الواحدي :" أسباب النزول"0وكتابي هذا - أي كتاب السيوطي لباب النقول - يتميز عليه بأمور :أحدها الإختصار ، ثانيها : الجمع الكثير ، فقد حوى زيادات كثيرة على ما ذكر الواحدي ".
أين تفاسير أهل السنة و الجماعة المعتبرة ؟!

بروتوكول سري 12-23-2011 04:26 AM

عندما أرجع للمصادر لا أرى مساند لأهل السنة و الجماعة معتبرة حتى تقول أن أهل السنة اتفقوا على أن علياً إماماً منصباً من الله عز وجل و صياً بأمر نبيه صلى الله عليه و سلم !.
خذ على سبيل المثال العلماء الذين أتيت بأقوالهم و تقول أنهم سنة وهو ليسوا كذلك :

1- الحسكاني :
قال آقا بزرالطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 4 ص 194 :
(الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل " وهو الشيخ الحاكم أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسكان القرشى العامري النيسابوري المنسوب إلى جده حسكان كغضبان كما ترجمه كذلك الذهبي في تذكرة الحفاظ ( ج 3 - ص 390 ) وذكر أنه الحاكم المعروف بابن الحداد من ذرية عبد الله بن عامر الذى افتتح خراسان زمن عثمان ، وذكر أنه كان معمرا عالى الاسناد صنف وجمع وحدث عن جده وعن أبى عبد الله الحاكم بن البيع النيسابوري ( المتوفى 405 ) إلى أن قال وقد اكثر عنه عبد الغافر بن اسماعيل الفارسى ( المولود 451 والمتوفى 529 ) وذكره في تاريخه لكنه لم اجد فيه وفاته ، / صفحة 195 / وقد توفى بعد تسعين وأربعماية ، ووجدت له مجلسا يدل على تشيعه).


2- القندوزي :
ليس من علماء أهل السنة الجماعة !!!
* قال صاحب هدية العارفين ( 1 / 408 ) :
[ القندوزي - سليمان بن خواجه كلان إبراهيم بن بابا خواجه القندوزي البلخي ، الصوفي ، الحسيني ، نزيل القسطنطينية . ولد سنة 1220 ، وتوفي 1294 ، له " أجمع الفوائد " ، " مشرق الاكوان " ، " ينابيع المودة " في شمائل النبي صلى الله عليه واله وسلم وأخبار أهل البيت في مجلد مطبوع ] .
* وقال صاحب معجم المؤلفين ( 4 / 252 ) :
[ سليمان بن إبراهيم القندوزي ، البلخي " الحسيني ، صوفي ، من تصانيفه " أجمع الفوائد " " مشرق الاكوان ، " ينابيع المودة لذوي القربى " . كما ذكر . صاحب معجم المطبوعات ( 586 ) وبركلمان الالماني ( 2 / 831 ) وايضاح المكنون ( 2 / 731 ) ] .
فالقندوزي من غلاة الصوفية من اتباع ابن عربي ، وهو نقشبدني الطريقة وليس من أهل السنة .

3- الشهرستاني :
وهو متهم عد أهل السنة و مصده من كتاب الملل و النحل ليس بمعتبر
قال ابن السمعاني :
[ كان الشهرستاني متهماً بالميل إلى أهل القلاع - يعني: الإسماعيلية- والدعوة إليهم، والنصرة لطاماتهم ] .
قال في "التحبير":
[ إنه متهم بالإلحاد، غال في التشيع ] .
قال ابن أرسلان في "تاريخ خوارزم" عن الشهرستاني:
[ عالم ، كيِّس ، متفنن ، ولولا ميله إلى أهل الإلحاد وتخبطه لكان هو الإمام ] .
نقل صاحب "شذرات الذهب" عن كتابه "العبر":
[ أنه اتهم بمذهب الباطنية ] .
ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه شيئاً من ذلك ، ولكن بصيغة " تمريضية " فقال رحمه الله:
[ وقد قيل: إنه صنف تفسيره "سورة يوسف" على مذهب الإسماعيلية ] .


( تابع )

بروتوكول سري 12-23-2011 04:43 AM

4- ابن جرير الطبري :
وهو عالم شيعي و ليس سني كما تقول وهو صاحب كتاب الولاية ، ولا أدري ماذا أقول لك !.
فارجع إلى أصل الكتاب لتجد أن إسمه [ محمد بن جرير بن رستم الطبري ]

وبما أنك نقلت هذا البحث فالتدليس واضحٌ جداً ، و لا أقول أنك من دلس !.
ولكن يا سيدي الكريم أنت نقلت التدليس من غير توثيق فهناك عالمان إثنان بإسم الطبري
محمد بن جرير الطبري = سني .
محمد بن جرير بن رستم الطبري الآملي المازندراني صاحب كتاب الولاية = شيعي .
أبي جعفر الطبري = شيعي .

5- الألوسي :
وهو من كبار أكابرة العلماء الشيعة و ليس بسني !.

6- الحمويني :
وهو من كبار الشيعة وقد رددنا على الشيخ كمال الحيدري حينما دلس على أنه من أهل السنة !.
وهو صاحب كتاب فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والحسنين ، بل و يسميه آية الله
الطهراني بشيخ الإسلام ، فكيف أصبح سني ؟


( خاتمة )

اعتقد و الله أعلم أنك مجر ناقل لأن مثل هذه المغالطات و التدليس الواقع لا يصدر من أمثالكم
أتمنى أن لا تكون كمن يحتطب في الليل ، ولا يدري ما جمع أخضراً أم يابساً !.


الساعة الآن 10:50 AM بتوقيت مسقط

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

Security byi.s.s.w